القائمة إغلاق

فيصل عبد العاطي  يكتب: عائلة الشمس المشرقة.. شكرًا آل ( العربي)

 
إنه لفخر لنا جميعًا كمصريين حصول المهندس إبراهيم محمود العربي رئيس الاتحاد العام الغرف التجارية ورئيس مجلس الأعمال المصري الياباني ورئيس مجلس إدارة مجموعة شركات العربي على وسام الشمس المشرقة الذي سلمه له رسميًا فخامة الإمبراطور الياباني  ناروهيتو .
الحقيقة لم يكن منح المهندس إبراهيم محمود العربي وسام الشمس المشرقة محض الصدفة، ولكن يرتكز هذا على تاريخ كبير بناه وسجله والده الراحل الحاج محمود العربي رجل الأعمال المعروف بحروف من ذهب بأعماله المصرية الاقتصادية والخيرية وأدواره الوطنية و الإنسانية ، ومساهماته الاقتصادية  في دعم العلاقات الثنائية المصرية اليابانية ، وهذا جعل إمبراطور اليابان يمنحه وسام الشمس المشرقة عام ٢٠٠٩  ليسير المهندس إبراهيم محمود العربي على خطى والده ، واستكمال إمبراطورية الإنجازات  والأسس والمبادئ والسمعة الطيبة  لرجل الأعمال المصري (المحترم) على المستويين العام والخاص ليحافظ على ما بناه الحاج محمود العربي ويزيده ويتفنن في الإبداع لخدمة بلده اقتصاديًا واجتماعيًا وإنسانيًا وخيريًا ، ويعطي رسالة طيبة للعالم الخارجي بأن مصر غنية بأبنائها المخلصين  ، ويؤكد مقولة ( ضرورة الحفاظ على  تواصل الأجيال) ، وأن الشخصيات التي تجتهد وتراعي ربنا في تعاملاتها وفي بلدها ستجني ثمار مجهوداتها ( وأن الله لا يضيع أجر من أحسن عملًا ) ، وطبعًا بعد تكرار التكريم لعائلة العربي بنفس الوسام ومن اليابان من الطبيعي أن نطلق عليهم ( عائلة الشمس المشرقة )
الإخلاص في العمل ومراعاة الله في التعاملات تجعل صاحبها يعتلي منصة التتويج بفضل الله، ويحافظ على تواجده على مر الأجيال التي كأنها تسلم لبعضها العصا السحرية المشرفة للتتويج بصرف النظر عن العصور والأزمنة.
هذه النماذج( آل العربي) تستحق الدراسة والوقوف عندها كثيرًا وتدريس تجاربها للأجيال مختلفة الأعمار في بلدنا لبث روح الأمل والطموح في نفوس الصغار والشباب ؛ لأن الأمر والتفاؤل هما  طاقة النور ومفتاح المستقبل والقضاء على الأفكار السلبية التي يتجه البعض إلي نشرها بقصد أو بدون قصد.
و تكريم( آل العربي) من دولة مثل اليابان التي تعتبر  من الدول المتقدمة  مكافأة الاجتهاد، والإخلاص والتفاني في العمل وحب البلد والوطنية والتمسك بمبادئ تبني أجيال على الأصول والأفكار البناءة وحب العمل والرغبة في إنكار الذات لتحقيق المصلحة العامة.
لعل تكريم اليابان للمهندس إبراهيم محمود العربي ومنحه وسام الشمس المشرقة  يجعلنا نردد ( علموا أبنائكم ورددوا على مسامعهم لكل مجتهد نصيب ، وأن الله لا يضيع أجر من أحسن عملًا) ، وهو لفخر لكل من ينتمي لمصر بشكل عام  وللاتحاد العام للغرف التجارية ومجلس الأعمال المصري الياباني ومجموعة العربي بصفة خاصة ..شكرا آل ( العربي) ..وننتظر  طلة جديدة وإنجاز جديد كما عودتمونا كل فترة الظهور بكل ما هو جديد، ليس على المستوى المحلي بل عربيا وإفريقيًا وعالميًا.

مواضيع مرتبطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.