القائمة إغلاق

فيصل عبد العاطى يكتب:
شكرًا م.إبراهيم العربي .. منحك وسام الشمس المشرقة شرف لينا.. وتكريمك واجب علينا.

شكرًا لمصرنا الحبيبة التي منحتنا شخصيات وطنية مخلصة مثل المهندس إبراهيم محمود العربي رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية ورئيس مجلس الأعمال المصري الياباني ، الذى يعتبر نموذجًا مصريًا وطنيًا مشرفًا ، وامتداد لوالده الحاج محمود العربي رجل الأعمال المصري المعروف ربنا يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته الذي تفانى وأخلص في عملة ووطنيته وإنسانيته وحبه للخير ، فكانت مكافأته من ربنا النجاح وحب الناس ، ويكفي أنه إنسان لم يختلف عليه اثنان طوال حياته من الطبقات الشعبية المختلفة ، وتم منحه وسام الشمس المشرقة من إمبراطور اليابان عام 2009 بعد نجاحه في دعم العلاقات المصرية اليابانية ، وتحقيق إنجازات تفيد البلدين وتطور في العلاقات الثنائية المصرية اليابانية ، خاصة على المستوى الاقتصادي.
ويعود المهندس إبراهيم العربي ويطل علينا بمشهد مصري عالمي يرسخ مهموم السمعة الطيبة لأبناء مصر المخلصين ، ويكون خير خلف لخير سلف ليكمل المشوار الذي بدأه والده في أمور كثيرة متشابهه على المستوى الاقتصادي والإنساني والخيري ، والعمل العام والخاص وحبه لبلده ووطنيته، وهو شخصية لا يختلف عليها اثنان أيضًا حتى في منحه اليوم وسام الشمس المشرقة من الحكومة اليابانية ليسير على درب والده في معظم الأمور؛ لأنه تفانى وأخلص في الأمور العملية والحياتية والوطنية والاقتصادية، فكانت المكافأة من ربنا له سبحانه وتعالى حب الناس ، والنجاح على كافة الأصعدة ليتم منحه هذا الوسام الرفيع المستوى.
الحقيقة إذا كانت الحكومة اليابانية كرمت المهندس إبراهيم محمود العربي ومنحته وسام الشمس المشرقة نتيجة جهودة و إسهاماته البارزة في تعزيز العلاقات الثنائية بين اليابان ومصر ، وتوطيد علاقات الصداقة والنوايا الحسنة بين البلدين، وهذا الوسام يعود تاريخه إلى ما يقرب من 150 عامًا ، وهو وسام رفيع المستوى يمنحه جلالة إمبراطور اليابان للذين حققوا إنجازات بارزة داخل اليابان والمجتمع الدولي، فهذا يحتم علينا ان نكرم المهندس إبراهيم العربي ؛ لأن دوره وإسهاماته ووطنيته ودعمه لكل من حوله وإيمانه بأنه مجرد سبب لنجاح شخصيات أخرى ، وأن التوفيق من عند الله ، وهذا جعله إنسانًا ناجحًا ، وبالبلدي كده” واجب علينا تكريمه” كنموذج مصري وطني خيري اقتصادي مجتمعي ناجح ، ويكون تكريمه بمثابة الدفعه القوية لكل أبناء مصر المخلصين الذين يحبون بلدهم ويتم تكريمهم داخليًا قبل خارجيًا ، فشكرًا لهذه الشخصية التي تحصد حاليًا إخلاصها لبلدها وتفانيها في عملها وحب الخير للجميع.
ومع تهنئتنا للمهندس إبراهيم محمود العربي على منحه هذا الوسام ، نشكره على إعطاء رسالة طيبة للعالم الخارجي عن رجال الأعمال المصريين ، وأن مصر غنية بأبنائها المخلصين الناجحين في كافة المجالات ، ونشكره مرة أخرى لأنه جعلنا فخورين بمصريتنا وبأمثاله من الشخصيات المصرية الوطنية التي تجعلنا نردد ” بلدنا لا تزال بخير” ، ونهنئ أنفسنا ؛ لأن بيننا مثل هذه الشخصية المشرفة التي تضرب يومًا بعد الآخر موعدًا مع النجاح والوطنية، وتعلن عن مثل جديد ونجاح مصري جديد يضاف إلى تاريخ مصر من أبنائها المخلصين.
وما جعلنا فخورين بالمهندس إبراهيم محمود العربي بعد منحة وسام الشمس المشرقة من الحكومة اليابانية كرجل أعمال ناجح ، هو أن مصر تحقق نجاحًا على كافة الأصعدة في الفترة الأخيرة ، وتمر بمرحلة تنمية حقيقية على كافة الأصعدة ، وحصوله على هذا الوسام في هذا التوقيت بالتحديد لهو أمر إيجابي يتماشى مع النهضة و الطفرة التقدمية التي تعيشها بلدنا حاليًا تحت قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي.
ومن الواجب علينا أن نحافظ على مثل هذه الشخصيات التي تمثل لنا نموذجًا ناجحًا يجب علينا وعلى الأجيال الحالية والقادمة أن تدرس أسباب نجاحها وتجاربها على كافة المستويات ؛ حتى نستطيع النهوض بمصرنا الحبيبة الغنية بأبنائها المخلصين.
وسأنهي كلماتي عن الخلوق المهندس إبراهيم محمود العربي في مقالي هذا بتوجيه الشكر له.. ” أخلصت فكانت النتيجة من عند ربنا التكريم” وتكريم مستحق وعن جدارة ونهنئ أنفسنا ، ويبقى تكريمك واجب علينا ..شكرًا.. فخورين بك..”إن الله لا يضيع أجر من أحسن عملًا”

مواضيع مرتبطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.