القائمة إغلاق

“المستلزمات الطبية” تبحث ترسيخ مفهوم المسئولية المجتمعية لمجتمع الأعمال

عبده: الانتهاء من إنشاء 10 جمعيات خيرية

أكّد محمد إسماعيل عبده رئيس شُعبة المستلزمات الطبية بغرفة القاهرة التجارية أن المرحلة الحالية تحتاج تكثيف دور المسئولية المجتمعية لمجتمع الأعمال في ظل الظروف الاستثنائية التي يعيشها العالم بالكامل التي تحتاج إلى التكاتف والتكافل ، مشيرًا إلى أن هناك دراسة لمشروع تحت مسمى ” مستقبل مصر والمسئولية المجتمعية” تتبنى إعداد الهيكل الأساسي له ، حيث كان رجال المال والأعمال يتحملون العبء الأكبر من المسئولية المجتمعية تجاه الفئات الأكثر احتياجًا ، بجانب بناء المدارس والمستشفيات والجامعات ، حيث كان رجال الأعمال يمثلون حوالي 80%من الاقتصاد ، على أن يقوموا بمسئولياتهم المجتمعية بدوائرهم المختلفة.

وتابع “عبده” أن الاقتصاد المصري يقوم على القطاع الخاص بنسبة تتجاوز الـ 70% ، وهو الأمر الذي يعني ضرورة تحمل القطاع الخاص تبعية هيمنته على النسبة الأكبر من الاقتصاد ، ولذلك تقوم فكرة دراسة هذا المشروع على تحمل أصحاب الأعمال مسئولياتهم المجتمعية لتحقيق الهدف المرجو من المشروع ، وهو تحديد الأسر محدودة الدخل في كل حي من الأحياء ، مع توفير بيانات كاملة عنها لتقديم المعونة “المالية – الصحية – الاجتماعية – التعليمية – الرياضية ” من خلال مصادر تمويلية مستحدثة لا تؤثر على الميزانية العامة للدولة.

وكشف ” عبده” أن المسئولية المجتمعية يجب أن يلتزم بها الجميع وبتمويل من مجتمع الأعمال كل في دائرته لرعاية الأسر الأكثر احتياجًا ، وتعاون المحافظة من خلال الأحياء المختلفة مع مجتمع الأعمال لتحديد هذه الأسر في كل حي ، على أن يتبنى التجار في كل دائرة رعاية هذه الأسر من خلال تحديد كافة احتياجاتها بشكل منظم ومحدد ، وإنشاء الجمعيات الخيرية ونشرها على مستوى الجمهورية بحيث يتم القضاء على الفقر ، وهذا يتم تنفيذه ليس على مستوى محافظة القاهرة فقط ، بل في كافة المحافظات ،وبالتالي نقضي تدريجيًا على الفقر ،ونرفع مستوى المعيشة لكافة الأسر أسوة بما تقوم به شعبة المستلزمات الطبية حاليًا من إنشاء للجمعيات الخيرية ، وسيتم خلال فترة بسيطة الإعلان عن جمعية خيرية بمنطقة السيدة زينب ، حيث يتم الانتهاء حاليًا من الإجراءات النهائية لإشهارها وستتبعها جمعية أخرى بمنطقة شبرا بعد أن أنشأنا أكثر من ١٠ جمعيات في القاهرة والأقاليم( الغربية الزرقا قطور-العياط- ديرمواس-المنيل-الإسماعيلية) ، وهو ما سينعكس بشكل عام على بلدنا .

مواضيع مرتبطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.